Employment in Algeria  Employment in Algeria
القطاع الخاص

آخر الأخبار

القطاع الخاص
الوظيف العمومي
جاري التحميل ...
الوظيف العمومي

فتح 50 ألف منصب شغل في قطــــــاع التضامن



فتح 50 ألف منصب شغل في قطــــــاع التضامن

الدالية تعلن عن إجراءات مبسطة للاستفادة من القروض وتكشف :


فتح 50 ألف منصب شغل في قطــــــاع التضامن


أعلنت وزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة غنية الدالية عن استحداث 50 ألف منصب شغل موجه للشباب خلال سنة 2019، منها 30 ألف في إطار جهاز نشاطات الإدماج الاجتماعي DAIS، و20 ألف في إطار منحة إدماج حاملي الشهادت PID.  ودعت الوزيرة الشباب الراغب في خلق مؤسسات صغيرة ومتوسطة، إلى التواصل عبر  الانترنيت مع مصالح تسيير القرض المصغر من أجل الحصول على قروض، مشيرة إلى أن لونجام باتت اليوم فاعل أساسي في عالم الشغل، من خلال الاجراءات البسيطة والفعالة التي تعتمدها في تقدم القروض، وقد اعتمدت مقاربة جديدة هذه السنة في خطوة منها للتقرب أكثر من المواطن وتبسيط الاجراءات الإدارية، وذلك من خلال اجراء طلب القرض عن طريق شبكة الانترنيت  للتخفيف من مشقة التنقل إلى مقرات الوكالة. واكدت وزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة على هامش إشرافها على  الانطلاق الرسمي بولاية المدية لعمليات برنامج دعم التنمية المحلية المستدامة والنشاطات الاجتماعية بشمال غرب الجزائر(PADSEL-NOA)، المسجل بعنوان برنامج الشراكة بين قطاعنا الوزاري و مفوضية الاتحاد الأوروبي ان الوزارة أحصت ما يقارب المليون مستفيد من المنحة الجزافية للتضامن المقدرة بـ 3 آلاف دج، والمرفقة بالتغطية الاجتماعية مع الاستفادة من بطاقة الشفاء، بقيمة مالية قدرت بـ 47 مليار دج خلال سنة 2018، كما تسعى الوزارة إلى احتواء قوائم الانتظار. وأوضحت الدالية أنه بات اليوم من الضروري تجاوز منطق التضامن البسيط المبني على الإعانات المباشرة، من أجل المرور إلى منطق النشاط الاقتصادي الذي من شأنه تجسيد الإدماج الاجتماعي لهاته الفئات، حيث اعترفت بمحدودية البرامج الموضوعة والمنجزة على نهج يسري من أعلى الى أسفل ، اذ لا يمكنها غالبا الاستجابة لقضايا التنمية المعقدة، كما لا يمكنها القيام بها بصفة دائمة.  وقالت الوزيرة إن الهدف الرئيسي لبرنامج دعم التنمية المحلية المستدامة والنشاطات الاجتماعية بشمال غرب الجزائر يتمثل في إعادة تنشيط التنمية المحلية الشاملة، وهو هدف يتماشى مع مضمون رسالة رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، الموجهة بمناسبة اللقاء الأخير الذي جمع الحكومة مع الولاة، أين طلب فيه من جميع المسؤولين أن يرتقوا بجديتهم ومثابرتهم فوق العمل الروتيني الرتيب، المقتصر على تنفيذ برامج عمومية وسياسات مُبَلورَةٍ ومقرَرَةٍ مركزيا، واعتماد نهج جديد في التسيير قوامه المبادرة والاستباقية والتسيير بالأهداف والمقاربة بالنتائج. وفي هذا الشأن أبرزت الوزيرة أن مصالحها  تسعى إلى تطوير أدوات جديدة لنجاح سياسة التنمية المحلية الشاملة. إذ تعمل على تعزيز الشراكة مع الحركة الجمعوية ذات طابع اجتماعي و إنساني، وتطوير مؤهلات الموارد البشرية للقطاع عبر التكوين والتدريب من اجل اكتساب معارف وخبرات محدثة خاصة في المهن الاجتماعية الجديدة، كما يسهر قطاع التضامن الوطني، على مواصلة مكافحة البيروقراطية على مستوى الهياكل التابعة للقطاع، وتسهيل استفادة الأفراد المؤهلين، من الإعانات العمومية المقدمة لدى مصالح و مكاتب النشاط الاجتماعي. وقالت المتحدثة أن  فإن ممارسات الشراكة تهدف الى اشراك جميع الأطراف والجهات الاجتماعية الفاعلة، من الادارات العمومية، المسؤولون المحليون، الممثلون المنتخبون، الجمعيات، الشركات والجماعات والمجموعات، وكذا الأفراد المشاركين بشكل مباشر في مشاريعهم الخاصة.

المصدر جريدة المشوار السياسي ليوم 20/02/2019

Kader Ramzi

Kader Ramzi ، بسم الله الرحمن الرحيم ،

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

احصاءات المدونة

جميع الحقوق محفوظة

Employment in Algeria

2016